آخر الأخبار

نفذ مكتب اليونسكو في العراق بالشراكة مع الجامعة التقنية الوسطى دورتين تدريبيتين عبر الإنترنت

نفذ مكتب اليونسكو في العراق بالشراكة مع الجامعة التقنية الوسطى دورتين تدريبيتين عبر الإنترنت
نظمت اليونسكو والجامعة التقنية الوسطى دورتان تدريبيتان عبر الانترنت حول التدريب القائم على الكفاءة وتطوير المناهج الدراسية الخاصة بالتدريب والتعليم المهني والتقني في العراق
نظراً لتفشي وباء فيروس كورونا والذي أدى إلى أزمة تعليمية كبيرة بسبب إغلاق المدارس والجامعات في جميع أنحاء العالم، والتي أثرت بشكل كبير على قطاع التدريب والتعليم المهني والتقني وتوقف أغلب نشاطاته الميدانية، فإنه بات من الضروري اتخاذ تدابير إبداعية من أجل تطوير وتدريب الموظفين العاملين في مؤسسات TVET في العراق كجزء من برامج بناء القدرات التي تهدف إلى تمكين المدرسين والمدربين من امتلاك المهارات الأساسية في تقديم برامج التدريب التقنية والمهنية بأعلى جودة.
نفذ مكتب اليونسكو في العراق بالشراكة مع الجامعة التقنية الوسطى دورتين تدريبيتين عبر الإنترنت، الأولى بعنوان “التدريب والتقييم المبني على الكفاءة” لمدة ثلاثة أيام من 19-21 أيار 2020 ،بحضور 56 مشارك ومشاركة. والثانية بعنوان “تطوير المناهج الخاصة بالتدريب والتعليم المهني والتقني في العراق” لمدة ثلاثة أيام من 2-4 حزيران 2020، بحضور 93 مشارك ومشاركة.
ومن جهته، اشاد السيد بريندان كاسار، ‏مسؤول قسم الثقافة في مكتب اليونسكو للعراق ومدير مشروع “إحياء المدن القديمة في الموصل والبصرة” بالشراكة بين اليونسكو وهيئة التعليم التقني في العراق، والتي حققت نجاحات كبيرة في مجال التدريب والتعليم التقني والمهني في العراق. كما لفت أيضاً إلى الجهد المميز الذي بذله فريق الجامعة التقنية الوسطى في إنجاح هذه المباردة والتنفيذ الجيد للدورات التدريبية بجميع مضامينا، والتزام المتدربين ومشاركتهم.
يؤكد رئيس هيئة التعليم التقني ورئيس الجامعة التقنية الوسطى د. عبد المحسن ناجي المحيسن، بأنه ايماناً بالشراكة القوية بين هيئة التعليم التقني، وبشكل خاص الجامعة التقنية الوسطى واليونسكو، قمنا بتوجيه رسالة بضرورة نشر وتطبيق الأفكار والمهارات المكتسبة من برنامج TVET الى كافة المدرسين داخل وخارج الهيئة، من خلال ورش العمل و الدورات الالكترونية، للتغلب على الظرف الصعب الناتج عن جائحة كورونا وتنفيذ الدورات التدريبية الخاصة بالتدريب والتقييم المبني على الكفاءة وتطوير المناهج الدراسية والذي نتج عنه مناقشات مهنية ممتازة وسنعمل على تكراراها في كليات وأقسام مختلفة.
وأشار عميد الكلية التقنية الهندسية في بغداد د.نبيل جميل ياسين، إلى أنه من ضمن خطة الكلية التقنية الهندسية لتطوير وتحسين قابليات ومهارات مدرسي ومدربي الجامعات العراقية، كان هناك تنفيذ للعديد من ورش العمل والدورات الالكترونية، وكان لدورتي التدريب والتقييم المبني على الكفاءة ودورة تطوير المناهج الدراسية اثرا كبيرا في تعميق للمعارف وتوسيع المدارك للمشاركين، حيث نتج عن هذه الدورتين رفع المستوى المهني والشخصي لدى المشاركين.
“أسهمت الدورة التدريبية إسهاما فعالاً في تطوير مهارات وقابليات الكوادر التدريسية والفنية للكلية والقسم بشكل جيد وخصوصاً في مجال التعرف على الطرق الحديثة للتعليم والتعلم وآليات تطوير مناهج التعليم التقني وفق السياق العراق وبما يوافق المعايير الدولية، وبالاعتماد على الادوات التي وفرها برنامج اليونسكو لتطوير التدريب والتعليم المهني والتقني في العراق وكذلك الاستفادة من موضوع تخطيط التقييم ومعاير ضمان الجودة وتأثيرها الايجابي على أداء الاقسام العلمية”
د.مصطفى طارق مصطفى-رئيس قسم هندسة تقنيات البناء والانشاءات – مشارك
وقال بلال الحمايدة، أحد منسقي مشروع “إحياء المدن القديمة في الموصل والبصرة” والممول من الاتحاد الأوروبي، بأن هذه الدورات التدريبية تأتي في سياق الأثر المتوقع لأنشطة المشروع التي تم من خلالها تدريب مدربين رياديين من الجامعات العراقية في مجال التدريب المبني على الكفاءة وتطوير المناهج الخاصة بالتعليم والتدريب التقني والمهني في العراق، وبأنه تم تنظيم الدورتان التدريبيتان عبر الانترنت من خلال أحد المدربين الرياديين الذين شاركوا في التدريب الذي نفذ من خلال المشروع وذلك باستخدام حقيبة الأدوات التدريبية التي تم تطويرها من قبل اليونسكو والتي تركزعلى بناء قدرات المدرسين والمدربين في مؤسسات التعليم والتدريب التقني والمهني في العراق.
وأضاف المدرب الرئيسي د.ايمن رشيد محمد الجواري، بأن قيادة تنفيذ الدورات التدريبية جاء نتيجة اشتراكه في برنامج تطوير وبناء القدرات والذي هو من ضمن برنامج دعم اصلاح التعليم الفني والتدريب المهني، وكجزء من مشروع إحياء المدن القديمة في الموصل والبصرة، وبسبب شعوره بأهمية تطوير مستواه المهني والشخصي أحب أن ينقل لزملائه المدرسين والفنيين المعلومات والمهارات المكتسبة من البرامج ،وقد لاحظ تفاعلاً ممتازا من قبل المشاركين، كما وقام بتسجيل هذه الدورات ورفعها على شبكة اليوتيوب لتسهيل إيصالها إلى جميع المشتركين

مقالات ذات صله